KFAS News

مجبل... فقدناك قبل الأوان
July 28, 2016

عندما تتوالى الفواجع وتترى الأحزان، يتوقف المرء حائرا أمام حكمته سبحانه و تعالى في إرادته التي لا يسأل ردها بل اللطف فيها، والعون على تجاوزها.

لم تكد مؤسسة الكويت للتقدم العلمي (  KFAS) تستفيق - في الأمس القريب - من صدمة فقدان أحد قيادييها  أ.د. أحمد عيسى بشارة " نائب المدير العام " - رحمه الله - قبل شـهور قليلة، ومن قبلها بعامين من فاجعة فقدان د. محمود عبد الرحيم ، مدير الأبحاث و السـاعد الأيمن - حينذاك - للمدير العام، حتى كُلِمَت الأسبوع الماضي بفقد عماد المركز العلمي وقائده المهندس مجبل سليمان المطوع، نائب رئيس مجلس الإدارة و الرئيس التنفيذي للمركز العلمي؛ ذلك المركز الذي رعاه المهندس مجبل منذ كان فكرة وليدة إلى حين افتتاحه صرحا حضاريا ومعرفيا في العام 2000 ، وتابع مسيرته المتميزة طول السنوات الماضية بنجاح واقتدار كبيرين.

لقد جاء رحيل الفقيد في وقت كانت المؤسسة فيه في أمس الحاجة إلى عطاءاته المتميزة، التي اتصفت بالكفاءة المهنية العالية و الاحتراف الجدير بالتقدير، لذا فقد حصـل مجبل - بجــــدارة و استحقاق و في مناسبات مختلفة - على الثناء العاطر من مجلس إدارة المؤسسة على مبادراته في إدارة و تطوير المركز العلمي للدرجة التي أوصلته إلى مصاف المرافق المناظرة له عالميـــا، و التي جعلت منه علامة فارقة و صرحا معماريا وسياحيا يفتخر به.

والفقيد الذي ولد عام 1954 وحصل على بكالوريوس الهندسة المدنية عام 1977 من الولايات المتحدة، أشرف على عدة مشاريع كبرى في الكويت مثل: المستــــــــشفى الأميري ومسجد الدولة الكبير، كما تولى إدارة مشاريع عدة لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي منها مقرها الرئيسي، والمركز العلمي الذي أشرف على جميع مراحل إنشائه وإدارته. يضاف إلى سجل الفقيد الحافل بالإنجازات عضوياته المتعددة في الكثير من الجمعيات المهنية المحلية والعالمية.

لقد كان رحيل الفقيد مفاجئا حقا، فلقد التقيته قبل أن يفاجئه القدر المحتوم بيوم واحد لمناقشة آخر مستجدات مناقصة مشروع توسعة المركز العلمي الذي كان قد اقترحه المرحوم و تبناه، فأصبح حلمه واقعاً بتصميمه وعزيمته ومثابرته لإخراجه إلى الوجود، بعد أن أقر المشروع مجلس إدارة المؤسسة قبل عامـــــين و باركه حضرة صاحب السمو أمير البلاد " حفظه الله و رعاه "  رئيس مجلس إدارة المؤسسة. وتم الانتهاء من تصميم المشروع وطرحت مناقصته،  وجاء الاجتماع الأخير مع الفقيد يوم الثلاثاء 26/7/2016 لوضع اللمسات الأخيرة على كيفية إدارة تنفيذ المشروع، لكن القدر سبقنا وأوعز بالرحيل المبكر، لذا نقول بأن رحيلك يا مجبل قد جاء قبل الأوان.

و إننا إذ لا نملك رداً لقضاء الله و قدره فإننا نرى أن فقدانك خســـــــــارة كبرى للكويت و المؤسسة و الأهل و المعارف و الأصحاب. وإننا في المؤسسة لن ننسى إنجازات أبنائنا المخلصين، و سنواصل العمل لإنجاز مشروع توسعة المركز العلمي  ليكون شاهدا و مخلدا لذكرى عطاءات واحد من أبناء الكويت المخلصين الذين كرسوا حياتهم لخدمة وطنهم ورفعة شـأنه. رحمك الله  يا أباعبدالله و أسكنك الفردوس الأعلى و ألهمـــنا و ذويك و الكويت جميعا الصبر و السلوان.

و إنا لله و إنا إليه راجعون.

د. عدنان أحمد شهاب الدين

عن مؤسسة الكويت للتقدم العلمي