أخبار المؤسسة

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي تعرض خطتها الاستراتيجية الجديدة (2021-2017)
مارس 19, 2017

قامت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي بعرض لخطتها الاستراتيجية للسنوات الخمس المقبلة (2021-2017) بهدف رفع مستوى التفاعل مع شركاءها من المساهمين في القطاع الخاص و من المجتمع البحثي والمدني، خلال جلسات تفاعلية اتسمت بإثراء النقاش والاطلاع على اقتراحات الحضور وتبادل الآراء معهم.

   وشرح المدير العام للمؤسسة الدكتور عدنان أحمد شهاب الدين وعدد من مسؤولي المؤسسة -للمشاركين في لقاءات الأيام الخمسة- دور المؤسسة كمحفز للعلوم والتكنولوجيا والابتكار في الكويت   

كما أوضح التطورات التي شهدتها خطط المؤسسة الاستراتيجية ( 2021 – 2017 )وتفاصيل خاصة بالأمور المالية المتعلقة باستثمار أموال المؤسسة والجهات الممولة لها وكيفية توجيه التمويل الوارد سنويا إلى الأنشطة المتنوعة.

   وطُرَحت أسئلة استفتائية بغيّة قياس مدى فاعلية تنفيذ أعمال المؤسسة والتأثير الإيجابي العائد على المجتمع العلمي والكويت بشكل عام. وقال الدكتور شهاب الدين: "إن جميع الاقتراحات التي قدمها الحضور ستكون محل دراسة ومتابعة واهتمام من المؤسسة إضافة إلى التنسيق مع من قدموها من أفراد وهيئات واتحادات لاتخاذ الإجراءات المناسبة لها ووضع الاقتراحات التي تتلاءم مع طبيعة عمل المؤسسة وأهدافها واستراتيجيتها الجديدة."

     كما أفاد أن الخطة الاستراتيجية الجديدة تتضمن السعي بالتعاون مع المؤسسات العلمية المحلية إلى رفع مستوى الإنفاق الحكومي على البحث العلمي في الكويت من 0.3% إلى 1% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2020 والإسراع في إنشاء مجلس وطني للبحوث للتعريف بالأولويات الوطنية لدولة الكويت فيما يخص البحث العلمي وتمويلها

     وأوضح الدكتور شهاب الدين للحضور الاستراتيجية الجديدة التي اعتمدها مجلس إدارة المؤسسة الذي يرأسه حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح – حفظه الله ورعاه – والتي تركز على تحسين فاعلية العمل في مجال إجراءات دعم المنح والبحوث العلمية وتعزيز قدرات الباحثين العلميين وطريقة تقديمهم لأبحاثهم ونشرها والارتقاء بالبحوث العلمية بالتعاون مع مؤسسات علمية مرموقة.

   ولفت إلى أن الاستراتيجية تستهدف تعزيز التعاون مع عدد من المؤسسات الكويتية الحكومية والخاصة لخدمة أولويات الكويت في مجال البحث العلمي والتنمية ورفع المستوى الوعي الجماهيري فيما يخص العلوم و تدريسها وتعزيز نشر الثقافة العلمية من خلال وسائل عديدة منها التطبيقات الإلكترونية ودعم وتشجيع الشباب وزيادة نسبة الدعم المقدم للقطاع الخاص عبر برامج مميزة لتعزيز الابتكار.

   وقال الدكتور شهاب الدين : "إن مؤسسة الكويت للتقدم العلمي تحرص على تفعيل دورها كمحفز رئيسي في التنمية وبناء القدرات البحثية والتكنولوجية ضمن خطة الدولة الإنمائية، مما أثمر عن ذلك اعتماد إنشاء خمس أكاديميات للموهوبين بالتعاون مع وزارة التربية. كما تبنت المؤسسة مشروع رفع كفاءة الطاقة وتوليدها باستخدام الخلايا الكهروضوئية في جمعيتي الزهراء والعديلية التعاونية إضافة إلى 150 منزل سكني. الأمر الذي دفع المجلس الأعلى للتخطيط باعتماد مشروع واسع النطاق متمثل بتزويد 1500 منزل بالألواح الشمسية

وتتطلع المؤسسة أن يتسع المشروع ليصل إلى ما يقارب نحو 200,000 منزلاً بجلول عام 2030 لتصبح السعة المركبة للخلايا الكهروضوئية فوقها ما يقارب من 2 GWe وهو ما يمثل تحقيق ما نسبته 50% من رؤية صاحب السمو والمستهدف تأمينها بحلول عام 2030 (15% من الطلب المحلي على الكهرباء باستخدام الطاقة المتجددة).

وأضاف إنه بعد إنجاز المؤسسة للاستراتيجية الخمسية الأخيرة (2012-2016) والتي حفلت بإنجازات عديدة فقد أعدت خطتها الاستراتيجية الجديدة مستفيدة من إجراء تقييم عالمي مستقل لبرامجها ومراكزها العلمية عامي 2015 و2016 ومن مقابلات مع شخصيات عديدة ومن دراسة أجرتها هيئة علمية عالمية مستقلة على الأبحاث في الكويت ما بين عامي 2003 و2013 لمعرفة أولوية المجالات التي يجب توجيه الأبحاث إليها.

جدير بالذكر أنه أشاد المشاركون في جميع الجلسات الجهد المبذول من قبل المؤسسة لهذة المشاركة بعرض الخطة الإستراتيجية وإتاحة الفرصة لمستوى كبير من التفاعل مع الحضور الذي أبدى عدد منهم الإستعداد لزيادة الدعم المقدم للمؤسسة إختياريا بعد الإلمام بدور المؤسسة في تحفيز التقدم العلمي في الكويت وتقديم الأدلة لعرض آثار البرامج والأنشطة التي تم تطبيقها للوصول إلى تلك النتائج.