أخبار المؤسسة

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي تنظم قريبا برنامج: تحدي الابتكار

يناير 11, 2017

 أكدت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي أهمية الدور الذي يؤديه برنامج التعليم التنفيذي (تحدي الابتكار) الذي تنظمه منذ عدة سنوات ضمن أشطتها المتعددة  لدعم القطاع الخاص الكويتي وتطوير أعماله من خلال ترسيخ ثقافة داخلية تعزز الاستثمار في العلوم أو التكنولوجيا والابتكار عبر الاطلاع على التجارب العالمية والاستفادة من أرقى الخبرات المهنية والأكاديمية في العالم.

 وقال مدير برنامج التطوير الإداري للشركات لدى إدارة الشركات والابتكار في المؤسسة الدكتور بسام الفيلي أنه قد تم تصميم هذا البرنامج للتعليم التنفيذي ليكون فريد من نوعه حيث يستخدم أساليب التعليم المعاصرة، التي تشمل التوجيه التفاعلي، والمحاكاة والتعليم عن بعد، بالإضافة إلى دراسات الحالة والمشاريع التجريبية، التي تساعد المشاركين في تغير بيئة العمل للأحسن، إلى جانب أن المشاركين في البرنامج سيحصلون على تجربة مكثفة من شأنها أن تعدهم ليصبحوا قادة مبتكرين و مبدعين، قادرين على التعامل مع التحديات المعقدة.

 وأضاف أن برنامج هذا العام سيقام بالتعاون مع مركز التعليم التنفيذي التابع للكلية الملكية للفنون  في لندن التي تعد من أرقى المؤسسات الأكاديمية في العالم في مجال تصميم وتحفيز الابتكار لدى القطاع الخاص بحيث تقدم الكلية العديد من البرامج التدريبية لكبار الشركات العالمية من القطاعات المختلفة مثل البنوك والصناعات والاتصالات وغيرها من القطاعات من أجل تقديم خدمات ومنتجات جديدة ومبتكرة.

ويتضمن البرامج تدريب رفيع المستوى وإتاحة الفرصة للاطلاع على أفضل التطبيقات المستخدمة في العالم ومقابلة الخبراء المتميزين وتبادل المعرفة والخبرات على الصعيدين المحلي والدولي.

 ودعا الشركات الخاصة في الكويت إلى المسارعة بالتسجيل في البرنامج الذي يتاح للإدارة الوسطى  من الموظفين الكويتيين في تلك الشركات وفق صيغة تنافسية وممن يتمتعون بمستوى متميز في اللغة الإنجليزية مشيرا إلى أن التسجيل في البرنامج سينتهي بتاريخ  15يناير 2017

 وأوضح أن البرنامج الذي تقدمه المؤسسة مجانا للقطاع الخاص يتضمن ورش عمل متعددة يقدمها خبراء وأكاديميون من الكلية الملكية للفنون وتقام في الكويت ولندن وفق برنامج زمني محدد وضمن فرق عمل  لتطوير مشاريع مبنية على الابتكار  عبر أنشطة جماعية تسهم في تغيير حقيقي في شركات القطاع الخاص.

 وأفاد بأن البرنامج يأتي أيضا ضمن خطط المؤسسة لتقديم الدعم اللازم لتطوير وتنمية السياسات والنظم الوطنية التي تشجع القطاع الخاص وتتيح له تعزيز الاستثمار وتطويره في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار بشكل أكثر فعالية.