المبادرات

تهدف مبادراتنا لتعزيز ثقافة العلوم والتكنولوجيا والابتكار في الكويت، ولخلق وإيجاد حلول مبتكرة جديدة لمواجهة التحديات في البلاد. وتشتمل بعض المبادرات على تنظيم المؤتمرات والندوات والمحاضرات التي تهدف إلى تطوير قدرات الباحثين وصنّاع السياسات ومديري الأعمال التنفيذيين، بالإضافة إلى التعاون مع مؤسسات دولية مرموقة بغرض نقل وتطبيق التكنولوجيا الجديدة والواعدة إلى الكويت.

المؤتمر القيادات النسائية

سبتمبر 19, 2017

انطلقت في مقر المنظمات العربية اليوم الاثنين فعاليات المؤتمر الدولي ( القيادات النسائية العلمية في العلوم والتكنولوجيا والهندسة) الذي تنظمه مؤسسة الكويت للتقدم العلمي برعاية سامية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه، رئيس مجلس إدارة المؤسسة، ممثلا بسمو الشيخ/ جابر مبارك الحمد الصباح، رئيس مجلس الوزراء، حفظه الله.

ويشارك في المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام نخبة العالم من القيادات النسائية العاملة في العلوم والطب والهندسة والتكنولوجيا، ويعقد تحت شعار (تمكين المرأة بالعلوم)  بالتعاون مع الجمعية الأمريكية لتقدم العلوم AAAS  ، ووزارة الخارجية الأمريكية.

وتحدث في بداية المؤتمر كل من رئيسة المؤتمر عضو مجلس إدارة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي الدكتورة فايزة الخرافي والمدير العام للمؤسسة الدكتور عدنان شهاب الدين وسعادة السفير لورنس سيلفرمان، سفير الولايات المتحدة للكويت، والدكتورة سلستي رولفينغ  (مرفق الكلمات).

وقد اختار المؤتمر شعاره (تمكين المرأة بالعلوم) مستهدفا التمكين الوظيفي للنساء من خلفيات متعددة في تخصصات العلوم والهندسة والتكنولوجيا، من خلال عرض قصص نجاح أشهر العالمات وإبراز آثار إنجازاتهن في شتى المجالات. وتطوير الملتقى إلى منصة للاتصال والتواصل، وبناء شبكات التعاون العلمي.

ويشارك في المؤتمر -الذي يحتفى بمرور عشر سنوات على إقامة المؤتمر نفسه ولأول مرة في الكويت في عام 2007 -نخبة من العالمات والسيدات اللاتي تبوأن مراكز رفيعة في الحكومات والشركات والقطاعات الصناعية في دول عديدة بفضل ما استقينهُ من دراسة التخصصات العلمية.

ومن أبرز المشاركات رئيسة الجمعية العلمية الملكية الأردنية صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن، ورئيسة جامعة زايد في الإمارات العربية المتحدة سعادة الشيخة لبنى القاسمي، والأمينة التنفيذية السابقة للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا د. ريما خلف هنيدي، والمديرة العامة للمركز الدولي للزراعة الملحية في الإمارات د. أسمهان الوافي، ووزيرة البحث العلمي سابقاً في مصر والعضوة في المجلس القومي للمرأة د. نادية زخاري.

ويشارك في المؤتمر أيضا نائبة الرئيس للأبحاث والدراسات العُليا في جامعة قطر د. مريم المعاضيد ورئيسة برامج التعليم والموارد البشرية في الجمعية الأمريكية لتقدُّم العلوم بالولايات المتحدة الأمريكية د. شيرلي مالكوم، والباحثة الشهيرة في علم الفلك بجامعة هاواي الأمريكية الدكتورة شادية حبال .

وستضمن المؤتمر جلسات علمية تسلط الضوءَ على معوقات النهوض التي تعترض المرأة في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والابتكار، وتقترح حلولا لها، فضلا عن تحديد أدوات لتحفيز وتمكين المرأة في خياراتها المهنية في المراحل المبكرة من مسارها المهني.

ويتمثل هدف المؤتمر الرئيس في الاحتفاء بالقيادات النسائية في العلوم والتكنولوجيا والهندسة، بهدف تعزيز التمكين  الوظيفي للنساء من خلفيات متعددة في تخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة، من خلال عرض قصص نجاحهن، ومسيرة أشهر العالمات من العالم العربي والدولي.

   ويستهدف المؤتمر أيضا الاحتفال  بمرور 10 أعوامٍ من التقدُّم نحو الارتقاء بدور المرأة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار ، ويسعى لتعزيز إشراك المرأة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار بدعم النساء في المراحل المبكرة من مسيرتهن المهنية، بإتاحة فرصٍ قوية للتواصل والإرشاد، وتحديد العوائق التي تحول دون الارتقاء بدور المرأة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار وابتكار الحلول، وتحديد أدوات تحفيز المرأة وتمكينها في مرحلةٍ مبكرة من خياراتها المهنية.

وسيناقش المؤتمر عدة محاور أهمها : العلوم والقيادة، والابتكار بحاجة إلى المرأة، والعلوم تُحسّن من الفرص، والعلوم تفتح مسارات مهنية، والعلوم والسياسات والمجتمع، والمراحل الوظيفية المبكرة

ويتضمن محور (العلم والقيادة) عرض قصص نجاح ونماذج مُشرفة، وعوامل التمكين ومحفزاته، وتحدياته، وسبل القيادة وبرامج الدعم.

وسيناقش محور (الابتكار بحاجةٍ إلى المرأة) أهمية الابتكار لإقامة اقتصاد مُنتِج ومتنوع من خلال قصص نجاح و مبادرات ومخترعات رئيسيات إضافة إلى دور المرأة في الابتكار الاجتماعي والتكنولوجي والصعوبات والإنجازات في اقتصاد الابتكار.

ويبحث محور (العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات يُحسِّن المهارات الحياتية) الكيفية التي يجعل بها الحصول على درجةٍ جامعية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات أشخاصًا قادرين على حل المشكلات، ومفكرين ناقدين ومستقلين.

ويتناول محور (العلم يفتح آفاق النجاح في المسيرة المهنية) الانتقال من الأوساط الأكاديمية إلى الصناعة وغيرها من المسارات الوظيفية غير الأكاديمية و قصص النجاح المتحققة في ذلك والسياسات والنماذج القابلة للتكرار على المستوى الدولي.

وسيناقش محور (العلم، والسياسة، والمجتمع) الاستراتيجيات الساعية لوضع سياسات قائمة على الأدلة وإشراك صناع القرارات في الحوار العلمي والشراكات المتعددة القطاعات بين الأوساط العلمية  والمنظمات غير الحكومية والمؤسسات الصناعية ودور العلم في صنع القرارات والعائد الاجتماعي من الاستثمارات بالنسبة للعلم. 

ويتضمن المؤتمر عددا من ورش العمل  التي تستهدف بناء القدرات في موضوعات حيوية ، منها استثمار مهارات التخصصات العلمية في ريادة الأعمال، وتطوير السياسات العلمية نحو خدمة المجتمع.

يذكر أنه في يناير 2007، نظَّم معهد الكويت للأبحاث العلمية، بالتعاون مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، والصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، والجمعية الأمريكية لتقدم العلوم، ووزارة الخارجية الأمريكية، مؤتمرًا دوليًا للقيادات النسائية في العلوم والتكنولوجيا والهندسة في الكويت شارك فيه أكثر من 200 سيدة من 18 دولةٍ عربية والولايات المتحدة  استهدف عرض إنجازاتهن واستكشاف التحديات التي تواجه المرأة في العلوم والتكنولوجيا والهندسة.