المبادرات

تهدف مبادراتنا لتعزيز ثقافة العلوم والتكنولوجيا والابتكار في الكويت، ولخلق وإيجاد حلول مبتكرة جديدة لمواجهة التحديات في البلاد. وتشتمل بعض المبادرات على تنظيم المؤتمرات والندوات والمحاضرات التي تهدف إلى تطوير قدرات الباحثين وصنّاع السياسات ومديري الأعمال التنفيذيين، بالإضافة إلى التعاون مع مؤسسات دولية مرموقة بغرض نقل وتطبيق التكنولوجيا الجديدة والواعدة إلى الكويت.

تطبيقات تقنية البلوكتشين

أكتوبر 01, 2018

حضر الندوة اكثر من 200 شخص، وشارك في النقاش نخبة من خبراء ورواد أعمال محليون، السيد أنور الغيث المدير التنفيذي لقطاع تقنية المعلومات والأعمال المصرفية في بنك الكويت المركزي؛ والسيد محمد الرشيدي، المؤسس ورئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمجموعة (ون جلوبال) الكويتية؛ والسيدة أنوار المحميد، الشريكة المؤسسة لشركة إيست تشين (East Chain)؛ والسيد خالد بستكي المؤسس والمدير العام لشركة اكسبت (Expit).

حيث بدأ كاستلين الندوة بمحاضرة سردت نبذه تاريخية عن تكنولوجيا (بلوك تشين)  وشرح بشكل مبسط كيفيه عملها ،  حيث تعتبر هذه التكنولوجيا أسلوب بديل  لتنظيم وحفظ البيانات، إذ أنها قاعدة بيانات مُوزَّعة تمتاز بقدرتها على إدارة قائمة متزايدة باستمرار من السجلات المسماة كتل أو بلوك، وترتبط كلٌّ منها بالسابقة لها باستخدام التشفير، فتحتوي كل كتلة على الطابع الزمني ورابط إلى الكتلة السابقة، وقد صُممِّت ليكون بإمكانها المحافظة على البيانات المخزنة بها والحيلولة دون تعديلها، أي أنه عندما تُخزَّن معلومة ما في سلسلة الكتلة لا يمكن لاحقًا تعديل هذه المعلومة، مما يؤمِّن البيانات من الضياع أو التلاعب بها. 

وأوضح كاستلين أن تكنولوجيا بلوك تشين تتعلق بحفظ الحقيقة؛ فهي تجعل الثقة في حفظ البيانات لامركزية، فتنقلها من أيدي عدد قليل من الأشخاص إلى أيدي كثيرين مُوزَّعين في الفضاء السيبراني، فتحفظها في الشفرات الالكترونية والخوارزميات.

وأضاف كاستلين إن تلك التكنولوجيا ستؤثر على جميع الصناعات، لأنها قادرة على أن تكون قويةً وفعالة مثل الإنترنت، منتقلًا إلى أمثلة لشركات عدة حول العالم تطبق تكنولوجيا بلوك تشين أو تستثمر فيها. 

وناقش المحاورون سبل استخدام تكنولوجيا بلوك تشين في الكثير من القطاعات بالكويت، بما في ذلك الرعاية الصحية والنفط والغاز والأعمال المصرفية وغيرها.